میرصانعی

وکالة أنباء البورصة الإيرانية(سنا) مع الرئيس التنفيذي لمرکز الوسطاء الماليين في البورصة والأوراق المالیة الايرانية روح الله میر صانعي أكد أن عام العام المنصرم ٢٠١٩ كان عاما جیدا بخصوص صناعة الوساطة المالیة مشيرا إلى ما شهدته صناعة الوساطة المالیة من تقلبات خلال عام 2019

وتطرق میرصانعي إلى الآفاق المستقبلیة لسوق رأس المال وقال إن عنصر التذبذب قد امتزج بجوهر سوق رأس المال ؛لذا فانه من الممکن أن تشهد السوق نقلة إیجابیة لفترة طویلة ثم تشهد بعد ذلك هبوطا مفاجئا ؛فلا یوجد ما یضمن سیر المؤشر باتجاه واحد. مبينا إن کل تغییر خارجي أو داخلي أو کل أمر یعرض علی الشرکات من شأنه أن یغیّر مسار السوق .وهذه القاعدة تنطبق علی الأسواق الإیجابیة والسلبیة .
وأضاف : يتوجب على المستثمر في سوق رأس المال بأن يعلم بأنه هناك الكثير من المجازفات .لذلك فإنّنی أنصح المستثمرین الجدد بأن لایوظّفوا کافة أصولهم للاستثمار في السوق حتی لا تلحق بهم أضرار فادحة فیما إذا تعرّضت السوق لتذبذبات أو هبوط حاد في قیمتها .
وتابع : لا ننصح أبدا بأن یخوض عامّة الناس وبشکل مباشر في سوق رأس المال فنحن نشاهد للأسف خوض بعضهم فیها بشکل مباشر ،وهذا أمر في غایة الخطورة .أوصي عامة المستثمرین بأن لا یخوضوا في السوق بشکل مباشر وأن یستفیدوا ،بدلا من ذلك ، من الخدمات التي تقدّمها صنادیق الاستثمار ؛إذ إن هذه الصنادیق قد اکتسبت عوائد تفوق عوائد المؤشر.
وخاطب  میرصانعي عامة الناس وقال:  إن کنتم لا تملکون العلم والوقت الکافیین فلا تنخرطوا في السوق بشکل مباشر ؛لأن ذلك یشکّل خطرا کبیرا علی المستثمرین الهواة .فإن الانخراط المباشر في سوق رأس المال وبدون معرفة أو تخصص فیها سیؤدي إلی لحاق خسائر لاتعوض بالمستثمرین الهواة عند تعرض السوق لتذبذبات .
وختم میرصانعي بقوله :لقد تزایدت نسبة تدفّق الاستثمارات إلی سوق رأس المال تزایدا حادّا حیث بات عامة الناس یرغبون في استثمار أموالهم فیها ،الأمر الذي یتطلّب من صنّاع السیاسة أن یتخذوا قرارات من أجل الحد من المخاطر التي تهدّد المستثمرین .ومن القرارات التي یمکنهم اتخاذها بهذا الصدد ما یلي :
زیادة العرض ،إطلاق مبادرات توعویة في سیاق دعوة الناس إلی الانخراط في سوق رأس المال بشکل غیر مباشر ،إجراء تعدیلات علی الطریقة المعتمدة في العرض الأولی للأسهم  .

ارسال التعليق

You are replying to: .
6 + 0 =