بورس های عربی

تراجعت البورصة السعودية في بداية تعاملات الأحد بأكثر من ۶.۵ بالمئة، متأثرة بتسريبات صحف أجنبية ووكالات أنباء عالمية، الجمعة الماضية، بشأن اعتقالات طالت أمراء سعوديين، وفشل اتفاق "أوبك+".

و قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية إن السلطات السعودية اعتقلت الأميرين أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك، ومحمد بن نايف ولي العهد السابق، وفتشت منزليهما، واعتقلت أيضا شقيق الأخير نواف بن نايف. وتراجع المؤشر الرئيس للبورصة السعودية (تأسي) بنسبة ۶.۵۳ بالمئة إلى ۶۹۸۰.۵ نقطة، بصدارة مؤشرات التأمين والبنوك والغذاء، التي هبطت بأكثر من ۸ بالمئة لكل منها. ولأول مرة منذ طرح أسهمها في البورصة وبدء التداول، تراجع سهم شركة أرامكو السعودية امس دون سعر الطرح البالغ ۳۲ ريالا (۸.۵ دولارات)، إلى ۳۱.۷ ريالا (۸.۲ دولارات). كان السهم بدأ التداول في البورصة السعودية بتاريخ ۱۳ ديسمبر/كانون أول الماضي، بسعر ۳۲ ريالا قبل أن يغلق تعاملات اليوم الأول صاعدا ۱۰ بالمئة إلى ۳۵.۲ ريالا (۹.۳۹ دولارات). واحتجزت السلطات السعودية، العشرات من الأمراء وكبار المسؤولين والوزراء الحاليين والسابقين والمسؤولين ورجال الأعمال، في فندق ريتز كارلتون بالرياض بأوامر من ولي العهد محمد بن سلمان في نوفمبر/تشرين الثاني ۲۰۱۷. يأتي هبوط البورصة السعودية كذلك اليوم، مدفوعة بفشل اتفاق لتحالف "أوبك+"، الجمعة، لتمديد اتفاق خفض الإنتاج لما بعد مارس/آذار ۲۰۲۰. ورفضت روسيا مقترحات منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج، الأمر الذي دفع بأسعار برنت الآجلة للهبوط في ختما جلسة الجمعة، بنسبة ۸.۹ بالمئة إلى ۴۵.۵۴ دولارا للبرميل، وهو أدنى سعر منذ يونيو/حزيران ۲۰۱۷. رفض روسيا، جاء بعد إعلان (أوبك)، الخميس، قرارا للتحالف بتمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى يونيو/حزيران المقبل، مع تقليص معدل الخفض بنحو ۲۰۰ ألف برميل ليصل إلى ۱.۵ مليون برميل يوميا. تمديد الاتفاق الحالي، الذي ينتهي في ۳۰ مارس/آذار الجاري وبدأ مطلع ۲۰۱۹، يأتي في إطار إجراءات مواجهة التداعيات الاقتصادية لفيروس "كورونا" المستجد.

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 1 =