تاجبر

أكد الحبير الاقتصادي في سوق رأس المال، المدير التنفيذي لشركة اقتصاد نوين للوساطة المالية الإيراني علي رضا تاجبر أننا سنشهد في أيام عيد النوروز (بداية العام الإيراني ۱۳۹۹ الذي سيبدأ في ۲۱ مارش ۲۰۲۰) سوق رأسمال أخضر سريع النمو؛ وسيتم تعويض ما شهدناه في الشهر الفائت، وهذا الأمر قد شهدناه في الأعوام السابقة.

وذكرت وكالة الأنباء البورصة الإيرانية (سنا) نقلاً عن موقع أرنا الإيرانية أن تاجبر أشار في تصريح اليوم إلى الانخفاض مؤشر السوق خلال الأيام الأخيرة، وقال: "إن البورصة تتمتع بخيارات استثمارية أفضل من الأسواق الأخرى وذلك لما لها من تأمين السيولة وتوفير الدعم الحكومي والشفافية".

وبين تاجبر أن الأسواق الموازية فقدت جاذبيتها للاستثمار، مضيفًا أن السوق سيستمر في الصعود على المدى الطويل مبيناً في الوقت نفسه أن ۶۰ % من الشركات المدرجة في البورصة هي شركات متخصصة في المجال النفطي ومشتقاتها والشركات الصناعية المرتبطة بهذا القطاع، مؤكداً أن هذا السوق سوف يتأثر بشكل أو بأخر بتقلبات أسعار النفط العالمية وهذا ما شهدناه في الأيام الأخيرة من إنخفاض لمؤشر الإجمالي للبورصة. 

ونوه تاجبر إلى أن المشكلة الرئيسية في السوق هي فقدان المسار الرئيسي للسوق، وقال: "إن جميع الأسهم المرتبطة بالنفط كان لها اتجاه سلبي بعد انخفاض أسعار النفط العالمية، وهنا لابد من أن نذكر بأن ۶۰ % من أسهم الشركات المدرجة تتاثر بأسعار القطاع النفطي وملحقاتها". 

ولفت الخبير في سوق رأس المال  إلى أن معظم سوق رأس المال يتكون من مؤسسات مالية مثل البنوك والتأمين ورأس المال الاستثماري والتأجير ومجموعات مثل السيارات والتصنيع والمنظفات التي ليس لها علاقة بأسعار النفط مؤكدا بأننا على المدى القريب سنرى الأسواق التي تفضل الصناعات التي لا تعتمد على أسعار النفط، وسيكون سوق رأس المال على المدى الطويل هو الخيار الأفضل للاستثمار. 

وأشار إلى أن التذبذب هو جزء من جوهر السوق ليكون سلبيًا لمدة يومين وثم يتفاعل المساهمون بقوة، وهذا الأمر ليس بالشيء الجيد لأن السوق تستند على توقعات المساهمين قصيرة المدى والمضاربة. 

انتهى

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 15 =