حسینی

أكد المدير التنفيذي لبورصة الطاقة الإيرانية سيد علي حسيني أن سوق رأس المال والبورصات الإيرانية ستكون لها دور مهم ومؤثر في تحقيق الشعار الذي أعلنة سماحة قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام آية الله السيد علي الخامنئي للعام الإيراني الجديد ۱۳۹۹ (بدأ في ۲۰ مارش ۲۰۲۰) على أنه "عام النهضة الإيرانية"

وذكرت وكالة الأنباء البورصة الإيرانية (سنا) أن حسيني أوضح في تصريح له اليوم أن تمويل الصناعات المختلفة تعد من أهم وظائف سوق رأس المال، فإذا كانت لدى هذه الصناعات سيولة كافية فإنها يمكن أن تتخذ الخطوات تماشياً مع النهضة الإنتاجية. 
وبين حسيني إنه خلال السنوات القليلة الماضية ، لم تستخدم بعض الصناعات إمكاناتها الكاملة للإنتاج بسبب وجود مشاكل وتحديات، وقال: " أن التمويل يمثل اختناقًا كبيرًا في قطاع الصناعة، فإذا كانت لدى هذه الصناعات قدرة في الوصول بسهولة إلى الموارد المالية من خلال سوق رأس المال، فإنها بإمكانها الاستفادة من قدراتها غير المستخدمة في الإنتاج ، مما يجعل النهضة لدى العديد من الصناعات ممكنة، وهنا تمثل تأثير ودور سوق رأس المال في تحقيق الشعار الوطني لهذا العام". 
واعتبر المدير التنفيذي لبورصة الطاقة الإيرانية ضعف التنسيق بأنها أحد أهم التحديات التي تؤثر في تحقيق شعار هذا العام مشدداً على ضرورة أن يتم تنفيذ الأنشطة بشكله المطلوب من أجل تحقيق النتيجة المرجوة.
وقال :" إننا في إيران نعاني من ضعف في التنسيق والتعاون الذي نأمل من تجاوزه في تقليله على الساحة الاقتصادية". 
وأكد حسيني أن سوق رأس المال هو نظام بيئي متكامل يمكن الحفاظ عليه من خلال التعاون المستمر مع المؤسسات ذات الصلة مثل البنك المركزي، و مؤسسة الخصصية ، وزارة الاقتصاد ، وزارة النفط ، وزارة الصناعة ، وزارة الطاقة وغيرها من الأجهزة من أجل تحقيق هذا الشعار.
وشدد حسيني على ضرورة السعي وراء الشعارات التي وضعها المرشد الأعلى للثورة في إيران وأن لا يقتصر على عام واحد، بل يجب أن يستمر في ازدهار الإنتاج وتحول الإنتاج بطريقة مستقرة ومتوازنة في البلاد.
وأشار المدير التنفيذي إلى التغيير في DNA للاقتصاد الإيراني، وقال إن الاقتصاد الإيراني يبتعد عن الاعتماد على عائدات النفط وينبغي أن يكون قادرًا على الاستفادة من البدائل الجديدة في أقصر وقت ممكن.
واعتبر أن امكانات إيران في الإنتاج والتصدير قوية جداً ، وقال: "أن صناعات مثل الغذاء والمنظفات والتعدين والتكرير والبتروكيماويات والمعادن والأجهزة المنزلية لديها هذه القدرة ويمكن استغلالها باهتمام. بالإضافة إلى ذلك ، استبدلت هذه القطاعات بعائدات النفط ، وبالتالي معالجة التحديات التي تواجه اقتصاد البلاد بسرعة ونجاح".
انتهى

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 2 =