هامونی

أصبحت صناديق الأسهم والصناديق الاستثمارية المختلطة تأخذ أهمية كبيرة في الوقت الحاضر، وفي هذه الأيام وسط اهتمام الناس بسوق رأس المال بسبب عوائدها المعقولة وإدارتها المهنية للمحافظ.

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية (سنا)، أن المدير التنفيذي لشركة OTC الإيرانية، أمير هاموني أشار في حديث له اليوم إلى إعلان العائد على صناديق الاستثمار في الأسهم والسلع وصل إلى نحو ۹۰۰ في المائة في السنوات الست الماضية، وقال: "نحو ۷۰۰ في المائة من إجمالي المؤشر. تعد الفجوة بنسبة ۲۰۰ في المائة بين العائد على هذه الصناديق والمؤشر العام أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل المستثمرين، وخاصة المستثمرين الجدد، في وضع أفضل باستخدام الأداة".

وأوضح هاموني أنه مع نمو سوق الأوراق المالية وتدفق السيولة إلى صناديق الأسهم، يبدو أن مديري هذه الصناديق لديهم قدرة أكبر على المناورة لترتيب محافظهم، ويمكن أن يكون هذا خيارًا جيدًا لتشجيع المستثمرين الجدد على الاستثمار من خلال هذه الصناديق، والخبرة ومتابعة رأس المال.

ولفت إلى أنه مع نمو السوق وزيادة المؤشر، زادت الفجوة بين العائد على صناديق الاستثمار والعائد على المؤشر. في عام ۲۰۱۹، كان السهم حوالي ۳،۴۹۲ مليار تومان، مما يشير إلى زيادة في تدفق السيولة إلى صناديق الاستثمار في الأسهم.

وأكد هاموني، أن "قضايا مثل السيولة العالية، ومراقبة وشفافية المعلومات، الإدارة المتخصصة للأصول والحد من مخاطر الاستثمار هي من أهم مزايا صناديق الاستثمار، والتي تضاف إلى جاذبية هذه الأداة من خلال تخصيص عروض أولية لهذه الصناديق. وللاستفادة من جاذبية الاكتتابات العامة الأولية، من الأفضل لهم تجربة الاستثمار في سوق رأس المال من خلال الصناديق"./انتهى/

ارسال التعليق

You are replying to: .
8 + 6 =