روحانی

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الحرب الاقتصادية التي فرضها العدو قد باء بالفشل فيها وعلى وشك نهايتها، معلنا أنه "قد ولّى ذلك المجرم الشرير والمؤذي، واليوم تختلف أوضاع إيران الإسلامية للتغييرات الاقتصادية تمامًا عما كانت عليه قبل شهر".

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية (سنا)، أنه رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني اشار الى أنه ما عدا كيان احتلالي ودولة او دولتين صغيرتين فان العالم كله وفي موقف موحد يطالب اميركا بالعودة الى التزاماتها، وقد اعلنا على الفور اننا سنعود لتنفيذ التزاماتنا متى ما عادت الاطراف الاخرى الى الالتزام بالاتفاق النووي والقرار الأممي ۲۲۳۱.

وتطرق روحاني الى مناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية وايام عشرة الفجر التي تبدأ يوم الأحد القادم ، وقال: ان الثورة الإسلامية بقيادة الأمام الخميني الراحل انتصرت في وقت كانت فيه اميركا وأوروبا تريدان بقاء نظام الشاه البائد.

واعتبر رئيس الجمهورية أن انتصار الثورة جاء في ظل روح التضحية والفداء وثقة الشعب بالأمام الراحل، مضيفا : إننا لن ننهزم ما دام راي الشعب هو الحاسم وهو المعيار.

ونوه روحاني ، إلى بعض الإحصائيات الخاصة بوضع استيراد وتخليص البضائع في جمارك البلاد وإضفاء الطابع الإلكتروني على معظم الإجراءات الجمركية، وقال: "هذه إحدى الخدمات العظيمة والدائمة للحكومة، وأشكر وزراء الاتصالات من الحكومتين الحادية عشرة والثانية عشرة على جهودهم".

وقال: اذا كانت الاحتفالات بذكرى انتصار الثورة تختلف في شكلها عن السنوات السابقة بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا ، فأنها تختلف ايضا عن السنوات الماضية بخصوصية اخرى وهي انها تتزامن مع انتصارنا في الحرب الاقتصادية وان اولئك الذين ارادوا اركاعنا عن طريق الارهاب الاقتصادي لم يعودوا موجودين اليوم./انتهى/

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 11 =