سلطانی نژاد

أقيم حفل إطلاق العقود الآجلة للفضة وقاعة المزاد المفتوحة ببورصة السلع بحضور محمد رضا بورابراهيمي رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس ومحمد علي دهقان دهنوي رئيس البورصة وسعيد الزرندي نائب رئيس خطة وبرنامج وزارة الصناعة والمناجم والتجارة.

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية، أنه قال حامد سلطاني نجاد، الرئيس التنفيذي لبورصة السلع الإيرانية، في بداية الحفل، رحب بحضور وجهود المسؤولين الحاضرين لتطوير بورصة السلع، وقال: "أحد برامج تطوير أسواق رأس المال وتبادل السلع التي دعموها ونحن نقدرهم، منذ وجود الدكتور دهقان دهنوي في البورصة، شهدنا التطور الكمي والنوعي لبورصة السلع في سوق رأس المال، بحيث تسارع تطور الأدوات المالية في بورصة السلع والضرائب، تم حل مشكلة معاملات شهادات الإيداع السلعي من قبل هيئة البورصة مما يعد بازدهار سوق شهادات إيداع السلع".

كما وصف سلطاني نجاد بورصة السلع بأنها وسيلة للمعاملات المنظمة وقال: "هذا العام، تم تسجيل رقم غير مسبوق قدره ۳۲ مليون طن من السلع في بورصة السلع، وهذا الرقم يشير إلى أن البنية التحتية لبورصة السلع قد لبّت احتياجات الصناعة، والإنتاج ".

وأردف بالقول: " في مجال تمويل المنتجين، فإن ۴۰٪ من معاملات السوق المادية هي في شكل عقود مستقبلية، وبالتالي، من قيمة ۳۰۰ ألف مليار تومان في السوق، تم المساهمة بنحو ۱۲۰ ألف مليار تومان في تمويل الشركات الصناعية".

وأشار الرئيس التنفيذي لبورصة السلع الإيرانية إلى صفقات مزاد خام الحديد المفتوح وقال: "إن نموذج المزاد المفتوح هو أحد البنى التحتية الرئيسية لبورصات السلع، وبهذه الطريقة يتم منح المزيد من الفرص لاكتشاف الأسعار حتى يتمكن التجار من توفير موادهم أثناء الصفقة".

وبخصوص العقود الآجلة للعوازل، قال سلطاني نجاد: "الفضة أهم من الذهب في الأسواق العالمية، ويستخدم هذا المعدن على نطاق واسع في الإلكترونيات والتصنيع والصناعات التحويلية، ومن خلال إطلاق عقد الفضة الآجل في بورصة السلع، يتم توفير شروط تغطية مخاطر الأسعار، للصناعات التحويلية، في هذا الصدد، تم اعتبار الرصاصة الفضية الأصل الأساسي للعقود الآجلة لأنها قياسية في إيران"./انتهى/

ارسال التعليق

You are replying to: .
2 + 0 =