بورس کالا

رأى رئيس لجنة الصناعات بغرفة التجارة، أبو الفضل روغني كلبايكاني، أنه في العام الذي أطلق عليه الإنتاج، فإن دور بورصة السلع كمنصة شفافة لاكتشاف أسعار السلع في سلسلة الإنتاج لها أهمية خاصة، وقال: " يجب التجنب عن التسعير الإلزامي للاقتصاد، ويجب على غرف التجارة والجمعيات كذلك مراقبة المشترين الحقيقيين للمواد الخام من غير الحقيقيين".

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية (سنا)، أن رئيس لجنة الصناعات بغرفة التجارة، أبو الفضل روغني كلبايكاني تطرق في حديث له اليوم إلى ضرورة تحسين المعروض من المواد الخام عام ۱۴۰۰.

وقال رئيس لجنة الصناعات بغرفة التجارة: "بالطبع يتم التأكيد على ذلك أن لا نتدخل في عملية الأسعار التي تشكل تحديا لقوانين الدولة الاقتصادية".

وحول دور أعضاء الغرفة التجارية بصفتهم ناشطين في القطاع الخاص، قال كلبايكاني: "الحقيقة هي أنه يجب علينا أيضًا توفير أسس الشفافية الكاملة في قطاع الإنتاج وأنشطتنا، ومساعدة صانع القرار في تحديد المستهلكين الحقيقيين المواد الخام، إنهاء توزيع الإيجار إلى حلقة الإنتاج".

وأوضح أن مقترح الغرفة التجارية يتمثل في عقد اجتماعات دورية ومستمرة بين أعضاء الغرفة وبورصة السلع لمتابعة بورصات الدولة السلعية بأفضل طريقة ممكنة واتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الغرفة التجارية.

وأضاف روغني كلبايكاني: "حاليا، في الأسواق، أحد العوامل التي تعطل ترتيب المعاملات هو التسعير من قبل الحكومة أو المؤسسات ذات الصلة".

وذكر ان "الحكومة التي تسعى دائمًا إلى منع نمو الأسعار من أجل حماية الإنتاج والمستهلكين، تحاول المساعدة في تنظيم السوق من خلال الإعلان عن أسعار إلزامية، ولكن هذا له تأثير معاكس".

/انتهى/

ارسال التعليق

You are replying to: .
4 + 0 =