افقه

أوضح الخبير الاقتصادي، مرتضى افقه، أنه "أظهرت الأبحاث في دول مختلفة أن سوق رأس المال ليس فقط تضخميًا، بل أيضًا حاجزًا للتضخم، وغير دقيق ما يقال إن سوق الأسهم هو سبب التضخم".

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية (سنا)، أن الخبير الاقتصادي، مرتضى افقه أشار في حديث له اليوم الى ان "جذر التضخم أعمق مما يقوله بعض الاقتصاديين، السيولة عامل تضخم يجب مناقشته في عدة فقرات، أولاً ، ما هو أصل السيولة؟" ثانياً، لماذا يتم ضخ السيولة في الأسواق غير المنتجة".

ونوه ان "عجز الموازنة تسبب في نمو السيولة بالبلاد وبالطبع عوائق مثل وجود عدد كبير من الأشخاص الذين يستهلكون الميزانية ترجع إلى الميزانية،  ومن ناحية أخرى، أدى قلة الازدهار في الأسواق وضعف الأعمال إلى حدوث سيولة، أن يتم ضخها في الأسواق غير المنتجة والتضخم لذلك، فإن اعتبار سوق رأس المال كسوق تضخمية هي قضية هامشية تظل غير مثمرة".

وتابع الخبير الاقتصادي: لا أؤمن بأي تضخم في سوق رأس المال، لأن سوق الأسهم يتأثر بالتضخم، وأشار إلى الوضع العام للاقتصاد هذا العام وقال: "يرجع جزء كبير من مشاكل بلادنا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية إلى التهور في العقود الثلاثة الماضية".

وذكر أنه "لم نتمكن من استخدام الموارد البشرية والمالية بشكل صحيح في السنوات القليلة الماضية. وبالطبع، فإن العقوبات ووقف العلاقات الدولية لهما أيضًا تأثير مباشر على الوضع الاقتصادي الحالي، ولكن يجب أولاً أن يكون الوضع الداخلي منظمًا".

وقال إن "الوضع الحالي للاقتصاد يتطلب نفوذاً قوياً وتفاعلاً دوليا وببساطة، يجب استئناف العلاقات الخارجية من أجل إنعاش الاقتصاد، إذا لم يحدث هذا، فلن تتمكن أي حكومة من الوفاء بوعودها، وسيرتفع التضخم مرة أخرى".

وتطرق إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة،قائلا: "إن سوق الأوراق المالية مكان لتحويل الأموال إلى قطاع التصنيع، لذا يجب على من يصبح الرئيس القادم أولاً إزالة العوائق أمام الإنتاج، لأنه إذا لم يزدهر الإنتاج، فستستمر مشاكل السوق".

واختتم الخبير الاقتصادي قائلا: ان معدل اختراق البورصة نما بشكل ملحوظ مقارنة بالماضي، لذلك، لا تستطيع الحكومة وحدها توفير وتنفيذ استراتيجية التنمية، ولكن يجب على جميع الوكالات والمنظمات البدء في تقديم الدعم الاقتصادي".

/انتهى/

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 12 =