اسلامی

الشركات الكبيرة التي لديها حصة سوقية عالية ، بافتراض قيمة دولار من ۱۸ إلى ۲۰ ألف تومان ايراني (بشكل وسطي) والسعر العالمي للسلع ، وان السعر العالمي للبضائع في P/E تقريبا بين ۶ و ۷ ، فان هذا الرقم من الناحية التاريخية يعتبير رقم طبيعي لسوق رأس مالنا.

ضمن هذا الاطار، اشار الخبير الاقتصادي في سوق رأس المال الايراني علي اسلامي بيدكلي في حوار مع وكالة أنباء البورصة الايرانية (سنا) اليوم الى تأثير تقلبات أسعار الصرف على الاتجاه المستقبلي لسوق الأوراق المالية، وقال: إن  "أسعار العملات لن ترتفع هذا العام ، لكنني أعتقد في تحليلنا أن الأسعار أقل من ۲۰ الف تومان ايراني فانهه لا ينبغي أن نحسب العام الجديد.

ووصف علي إسلامي النظرة المستقبلية لسوق رأس المال بالمنطقية والطبيعية ، مشيرًا إلى أنه في النطاق السعري من ۱۸۰۰۰ إلى ۲۰۰۰۰ تومان ، لا تزال أسهم العديد من الشركات المدرجة ذات قيمة من حيث قيمة الاستبدال وكذلك الربحية، وقال: "إن انفتاح العلاقات الدوليةوانخفاض أيضًا تكلفة تبادل السلع والخدمات وتحويلات الأموال. في الوقت الحالي ، تدفع الشركات المدرجة حوالي ۲۰ إلى ۲۵ في المائة إضافية لنقل أو توريد سلعها ومعداتها ، والتي إذا تم تحسين العلاقات الخارجية وتسهيل تحويل الأموال والسلع ، ستؤدي إلى فائض التكلفة الحالية، هذا الأمر سيغطي جزءًا من التأثير لانخفاض محتمل في قيمة الدولار على أسعار الأسهم.

ونوه الخبير في سوق رأس المال إن عدد الشركات التي تستفيد من فتح العلاقات الدولية ليس صغيرة ، مضيفا: "من ناحية أخرى ، من خلال إزالة القيود الدولية ، سيتم إنشاء قدرات اقتصادية مختلفة ، مما سيزيد من مبيعات وربحية الشركات المدرجة ، الأمر سيغطي هذا الجزء الآخر من تأثير انخفاض الدولار على أرباح الشركات.

وتابع: "أيضا ، الشركات الكبيرة التي لديها حصة عالية من السوق ، بافتراض سعر يتراوح بين ۱۸ و ۲۰ ألف دولار (في المتوسط) والسعر العالمي للسلع ، تصل إلى هامش الربحية في حدود ۶ و ۷ ، والتي تاريخيا يعتبر العدد الطبيعي في سوق رأس مالنا.

و اكد إسلامي إن سوق رأس المال يلعب اليوم دورًا مهمًا في اقتصاد البلاد ، وقال: "لا يرتبط خفض سعر الصرف بتدفق الموارد من سوق رأس المال" ، مضيفًا: "إذا كان لدى المستثمرين في البورصة نظرة متوسطة وطويلة الأجل ، فانه لابد من التصرف بحذر وبشكل غير مباشر" معلنا أن الاستثمار في سوق رأس المال لا يضر المستثمرين.

انتهى

ارسال التعليق

You are replying to: .
7 + 1 =