بازارجهانی

كانت السوق العالمية مواتية خلال الأسبوع الماضي للمستثمرين المتجهين إلى الملاذ الآمن للذهب، وفي الأسواق الأخرى شهدنا انخفاضًا نسبيًا في الأسعار.

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية (سنا)، أنه شهدت تداولات قطاع السلع انخفاضاً للأسبوع الثاني على التوالي، وكانت السوق مُعرضة بوتيرة مُتزايدة لخطر وقوع تصحيح بعد الارتفاع المُسجّل في شهر إبريل.

وقاد هذا التراجع قطاع النفط بعد انخفاض تداوله تحسّباً لزيادة إمدادات النفط الإيراني، على خلفية التقدّم المُحرز بشأن رفع العقوبات الاقتصادية.

وعانى قطاع المعادن الصناعية الخسائر بعد ضغوطات الحكومة الصينية لكبح ارتفاع أسعار السلع عبر الإعلان عن جهودها للحد من التضخم في قطاع السلع.

وسجلت تداولات القطاع الزراعي مستوياتٍ متباينة؛ حيث تراجعت أسعار القمح وفول الصويا بالتوازي مع تحسن الطقس في الولايات المتحدة، فيما ارتفعت أسعار القهوة وسط مخاوف من موجات الجفاف في البرازيل.

وقال أولي هانسن، رئيس استراتيجية السلع لدى ساكسو بنك إن مؤشر بلومبيرج للسلع انخفض بنسبة ۱.۱%، ما يدعم تراجع التوقعات بشأن التضخم الأمريكي؛ حيث انخفضت عائدات التعادل لأجل ۱۰ سنوات بواقع ۱۰ نقاط أساس إلى ۲.۴۵%.

وسرعان ما سلكت هذه التطورات مساراً مُعاكساً بعد ارتفاع الدولار اللاحق لاجتماع اللجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة، ليبلغ سعر صرف زوج عملات اليورو/الدولار الأمريكي أعلى مستوىً له منذ شهر يناير.

وإلى جانب تلك المُستجدات، فرض ارتفاع المخاطر الناجم عن انهيار سوق العملات الرقمية المشفرة يوم الأربعاء تأثيرات سلبية على قطاع السلع عموماً، باستثناء الذهب الذي كان بمنأى عن ذلك بسبب اندفاع المستثمرين إلى شراء المعدن الأصفر لصعوبة تحمّلهم للتقلبات الكثيرة في سوق البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى.

دعم جيد لقطاعي التصنيع والمعادن الثمينة

وبقيت التوقعات الإجمالية بشأن صعود أسعار السلع على حالها بدون تغيير، ورغم الترجيحات بتوقّف الارتفاع في قطاع الطاقة لحين التأكد من أنباء الجانب الإيراني والتعامل مع انتشار كوفيد-۱۹، نتوقع أن يستمد قطاعا التصنيع والمعادن الثمينة دعماً جيداً لأسباب أساسية مختلفة.

اضطراب في سوق المعادن الأساسية العالمية

كانت السوق العالمية مواتية خلال الأسبوع الماضي للمستثمرين المتجهين إلى الملاذ الآمن للذهب، وفي الأسواق الأخرى شهدنا انخفاضًا نسبيًا في الأسعار.

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية (سنا)، أنه شهدت تداولات قطاع السلع انخفاضاً للأسبوع الثاني على التوالي، وكانت السوق مُعرضة بوتيرة مُتزايدة لخطر وقوع تصحيح بعد الارتفاع المُسجّل في شهر إبريل.

وقاد هذا التراجع قطاع النفط بعد انخفاض تداوله تحسّباً لزيادة إمدادات النفط الإيراني، على خلفية التقدّم المُحرز بشأن رفع العقوبات الاقتصادية.

وعانى قطاع المعادن الصناعية الخسائر بعد ضغوطات الحكومة الصينية لكبح ارتفاع أسعار السلع عبر الإعلان عن جهودها للحد من التضخم في قطاع السلع.

وسجلت تداولات القطاع الزراعي مستوياتٍ متباينة؛ حيث تراجعت أسعار القمح وفول الصويا بالتوازي مع تحسن الطقس في الولايات المتحدة، فيما ارتفعت أسعار القهوة وسط مخاوف من موجات الجفاف في البرازيل.

وقال أولي هانسن، رئيس استراتيجية السلع لدى ساكسو بنك إن مؤشر بلومبيرج للسلع انخفض بنسبة 1.1%، ما يدعم تراجع التوقعات بشأن التضخم الأمريكي؛ حيث انخفضت عائدات التعادل لأجل 10 سنوات بواقع 10 نقاط أساس إلى 2.45%.

وسرعان ما سلكت هذه التطورات مساراً مُعاكساً بعد ارتفاع الدولار اللاحق لاجتماع اللجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة، ليبلغ سعر صرف زوج عملات اليورو/الدولار الأمريكي أعلى مستوىً له منذ شهر يناير.

وإلى جانب تلك المُستجدات، فرض ارتفاع المخاطر الناجم عن انهيار سوق العملات الرقمية المشفرة يوم الأربعاء تأثيرات سلبية على قطاع السلع عموماً، باستثناء الذهب الذي كان بمنأى عن ذلك بسبب اندفاع المستثمرين إلى شراء المعدن الأصفر لصعوبة تحمّلهم للتقلبات الكثيرة في سوق البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى.

دعم جيد لقطاعي التصنيع والمعادن الثمينة

وبقيت التوقعات الإجمالية بشأن صعود أسعار السلع على حالها بدون تغيير، ورغم الترجيحات بتوقّف الارتفاع في قطاع الطاقة لحين التأكد من أنباء الجانب الإيراني والتعامل مع انتشار كوفيد-19، نتوقع أن يستمد قطاعا التصنيع والمعادن الثمينة دعماً جيداً لأسباب أساسية مختلفة.

من جهة ثانية، بدأت حالة من الضعف الشرائي لدى المضاربين بالظهور قبل موجة التراجع الأخيرة. واختارت صناديق التحوط تقليص انكشافها عوضاً عن الاهتمام بالارتفاعات الجديدة، وفقاً للبيانات الواردات في تقرير التزامات المتداولين للأسبوع المنتهي في 11 مايو، والذي شهد تسجيل ارتفاعات جديدة في سوق السلع الأساسية مثل النحاس والذرة. وكانت وتيرة الانخفاض محدودة حتى الآن، لكنها لا تزال تُظهر أن القطاع قد يكون مُقبلاً على فترة تماسك.

/انتهى/

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 12 =