روحانی

نوه الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أن العديد من الخطط والمشاريع في مختلف أنحاء البلاد جاهزة للتشغيل في الأسابيع والأشهر المقبلة، وقال الرئيس: "يمكن للحكومة المقبلة أن تواصل برنامج افتتاح المشاريع الوطنية كل أسبوع ومسار النمو والتطور من البلاد يجب أن تستمر".

وأفادت وكالة أنباء البورصة الإيرانية (سنا)، أنه تضمنت هذه المشاريع التي افتتحها الرئيس روحاني عبر الفيديو كنفرانس، ۵۲۶ مشروعا في مجالات السياحة والتراث الثقافي في البلاد بقيمة استثمارية بلغت ۲۵۳۷ مليار تومان، والتي وفرت فرص عمل لـ ألفين و۶۹۷ شخصا.

ومن المشاريع التي تم تدشينها، فندق حيران من فئة خمس نجوم في مدينة استارا بمحافظة كيلان شمال البلاد، كما ازيح الستار عن مشروع تجديد قصر "سردار أمجد" في مدينة تالش شمال البلاد بحضور وزير التراث الثقافي والسياحة والصناعات اليدوية وبرعاية الرئيس روحاني.

كما بدأ تدشين ۳۳ مشروعا لترميم الاثار الثقافية في البيوت التاريخية و قلعة فلك أفلاك ونادي الضباط  والأضرحة ومشروعين كبيرين للسياحة الصناعية الزراعية ومجمع السياحة الترفيهية للمركز الدبلوماسي في بروجرد.

وبحسب المدير العام للتراث الثقافي والسياحة والحرف اليدوية في محافظة لرستان غرب البلاد، فقد تم الانتهاء من هذه المشاريع وافتتاحها بحجم استثماري بلغ مليار و۳۲۸ مليون تومان، منوها الى تحديد أكثر من خمسة آلاف من المعالم التاريخية في لرستان.

وكتب علي أصغر مونسان، وزير التراث الثقافي والسياحة والصناعات التقليدية، عبر حسابه على تويتر: سيتحقق اقتصاد السياحة مع عودة المعالم التاريخية إلى دورة الاستثمار وتطوير البنية التحتية السياحية.

وقال روحاني: "صناعة السياحة هي اقتصاد مزدهر للغاية للبلاد ومورد متجدد، وهي ليست لا تنضب مثل آبار النفط، والسياحة والتراث الثقافي ثمين وثروة، وخلق موارد تخلق ثروة وتوظيفاً، وتظهر هويتنا الإيرانية والإسلامية للعالم في هذه السنوات الثماني، تمكنا من تحسين التركيز على السياحة، تم تفعيل العديد من القدرات السياحية في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك في القرى، وغيرها لا حصر لها يمكن استغلال القدرات بسهولة".

وفي إشارة إلى الأسبوع ۶۹ على التوالي من تدشين خطط ومشاريع البناء ، أضاف: "هناك الكثير من الخطط والمشاريع الجاهزة للافتتاح ، ومن الآن فصاعدًا سنضطر إلى إضافة أيام الإثنين إلى أيام افتتاح مشاريع البناء ومرة أخرى عدد كبير "لا يزال المشروع جاهزًا للافتتاح ، ويمكن للحكومة أن تفتحه لاحقًا في أي يوم تريده.

وقال روحاني: "في مجال الإمداد بالكهرباء ، الذي واجه مشاكل في الأيام الأخيرة ، تم تدشين أكثر من ۲۰ ألف ميغاواط من طاقة توليد الكهرباء الجديدة في هذه الحكومة و ۱۹ ألف ميغاواط من السعة قيد الإنشاء".

وصرح الرئيس قائلا: "إن كل جهود الحكومة هي لإنهاء مشكلة العقوبات قبل انتهاء فترة ولايتها والسيطرة على المشاكل العديدة التي يسببها كورونا وإدارتها. وفقًا للخطط ، سيتم تطعيم ۱۴ مليون شخص ضعيف في المجتمع بحلول نهاية يوليو ، مما سيقلل بشكل كبير من معدل الوفيات الناجمة عن كورونا ويساعد على إغاثة الناس. في مجال العقوبات لولا بعض المشاكل لكانت العقوبات قد انتهت اليوم".

وأشار روحاني إلى أن "هذا كان قرارنا وكان القرار الصائب برفع العقوبات بعد الاتفاق الكامل على كيفية اتخاذ إجراءات لرفعها ، وآمل أنه من خلال السيطرة على كورونا ورفع العقوبات ، يكون الشعب الإيراني قد عاد ظروف أفضل بكثير ".

/انتهى/

ارسال التعليق

You are replying to: .
5 + 1 =